سوريا تعلن عن رغبتها في توقيع إتفاقية باريس

Print pagePDF pageEmail page

أعلنت الجمهورية العربية السورية هذا الصباح أنها ستوقع على اتفاقية باريس وبذلك ستصبح الولايات المتحدة الامريكية هي البلد الوحيد الذي لا يتعهد بالعمل المناخي فمن بين ١٩٧ طرفاً في الأمم المتحدة، وقعت ١٩٦ دولة بالفعل على اتفاقية باريس، مما يجعلها أسرع معاهدة دولية تدخل حيز التنفيذ وهذا يدل على إلتزام واضح داخل المجتمع العالمي للتصدي لتغير المناخ واَثاره المميتة على الكرة الارضية و سكانها. كما قامت حتى الاَن ١٦٩ دولة بتصديق اتفاقية باريس مما يعني أن هذه الدول ملزمة قانونياً بتطبيق شروط الإتفاقية للتقليل من إنبعاثات ثاني اكسيد الكربون الناتجة من صناعات الوقود الإحفوري. و تبقت فقط ٢٨ بلداً لا تزال بحاجة إلى التعهد بإدراج اتفاقية باريس الدولية إلى نظمها القانونية الوطنية.

علق مفاوض من الوفد السوري قائلاً:

إن تقييم أثر التزام مهم مثل اتفاقية باريس بشأن اقتصاد بلد في حالة الحرب يستغرق وقتاً طويلاً. وقد نوقشت في الأشهر الأخيرة قرار الانضمام أولاً إلى الاتفاقية وآثارها على الدولة، و سوريا وافقت شركائها الرأي بأن هذا القرار هو أفضل سبيل للمضي قدماً. 

. ورداً على سؤال حول ما إذا كان الشركاءالمشار إليهم ترمز لحليف سوريا الوثيق و هو روسيا ولكن رفض المصدر التعليق.
وقال عضو مراقب في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ أراد أن يبقى مجهولًا:

يجب أن نحتفل بأن الولايات المتحدة معزولة تماماً، وأن الوفد السوري قد اختار الحق. لكن يجب أن لا نمجد الوفد السوري لانهم لا يزالون يمثلون نظام الأسد “.

في الجلسة العامة لليوم الثاني من مؤتمر كوب٢٣ في بون، ألمانيا، أعلنت سوريا عن نيتها توقيع الإتفاقية. بسبب الحرب الأهلية الشديدة التي رعبت البلاد منذ عام ٢٠١١ وبما أن سوريا هي آخر دولة متبقية للتوقيع على الإتفاقية، فإن وعد سوريا يجلب العالم كله معاً في موقف قوي ضد التغير المناخي. ومن شأن ذلك أن يترك الولايات المتحدة، التي تعتزم ترك الإتفاقية، بوصفها البلد الوحيد في العالم الذي لم يلتزم باتخاذ إجراءات مناخية لخفض إنبعاثات الغازات الدفيئة، أو التكيف مع الآثار التي يعاني منها البلد بالفعل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *