المشاريع البيئية التطوعية الكويتية وتجربة اليابان

Print pagePDF pageEmail page

ضمن أنشطة وفعاليات أكاديمية العمل التطوعي البيئي والتي تقام تحت رعاية وزارة الدولة لشؤون الشباب والشيخ عبدالله الحمود الصباح رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة للبيئة ، أُقيم في 25.12.2017 محاضرتين تحت عنوان “العمل التطوعي في اليابان إنجاز مستمر لخدمة المجتمع” من تقديم الدكتور مهدي غلوم ، ومحاضرة بعنوان تحويل الأفكار البيئية الى مشاريع بيئية من تقديم الدكتور عادل حسن دشتي رئيس جمعية أصدقاء النخلة والمشرف العام ، حيث تخللت الفعالية كلمة للشيخ عبد الله الحمود الصباح للشباب المتطوعين وتحفيزهم للمحافظة على البيئة الكويتية بكافة قطاعتها ، والنهوض بالمجال البيئي وعمل مشاريع بيئية تخدم الوطن ، وتخللت المحاضرة الأولى تجربة اليابان في العمل التطوعي وخصوصا في المجال البيئي ، بعد اعصار تسونامي ، وكيف كان لليابان أن تنتقل من الدمار إلى الإعمار تحت مظلة العمل التطوعي وخدمة المجتمع الحية ، ونجاح تحولها إلى دولة عظيمة إقتصادياً وإجتماعياً ، إضافة الى عرض تجربة الدكتور مهدي غلوم في العمل التطوعي البيئي في دولة الكويت خصوصا في المجال البحري واعادة احياء الشعاب المرجانية ، أما المحاضرة الثانية والتي قدمها الدكتور عادل دشتي كانت دفعة قوية نحو الريادة في العمل التطوعي وخلق أعمال ومشاريع بيئية من أفكار شبابية ، حيث دفع الشباب إلى التحلي بالثقة القوية بأنفسهم لتحويل العمل البيئي إلى ثقافة حاضرة تخدم المجتمع الكويتي ، لما لها من أهمية كبيرة تعود على الدولة بالنفع والدوام إضافة إلى الإستدامة في خلق هكذا مشاريع رائدة ، وقد شارك في تلك الفعالية العدبد من الشباب المنتسبين في أكاديمية العمل التطوعي البيئي الأولى من نوعها في الوطن العربي من مختلف الجنسيات العربية ، والتي نظمت فعالياتها من بداية ديسمبر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *