عبوات كوكاكولا المسرطنة و جرينبيس تُصرح :قل لا لكوكاكولا!!

Print pagePDF pageEmail page

في أكتوبر الماضي قامت منظمة جرينبيس ببدء حملة قوية ضد الشركة الأمريكية كوكاكولا تحمل شعار “قل لا لكوكاكولا”،

 وصرحت المنظمة على موقعها أن معظم هذه العبوات البلاستيكية تنتهي على شواطئنا وفي أنهارنا وفي محيطاتنا، و استخدمت الحملة هاشتاج بعنوان Coca-Cola #بلا_بلاستيك، #EndOceanPlastics، في خطوة تهدف إلى حماية البيئة و الحد من الثلوت الذي أصبح يهدد العالم بأسره،و ذلك للحد من الإستعمال المفرط للقارورات البلاستيكية للشركة العالمية كوكاكولا.

وكشفت المنظمة أن الدراسات تشير إلى أن حوالي 90٪ من الطيور البحرية تحوي البلاستيك في بطونها، وأضافت: “علينا التحرك الآن لوقف هذا الغزو البلاستيكي، وذلك يعني أن على الشركات التخفيف من استخدام البلاستيك الأحادي الاستعمال”. وبينت غرينبيس السبب الذي دفعها إلى شن هذه الحملة ضد كوكاكولا تحديداً، إذ كشفت أن الشركة تنتج سنوياً أكثر من 100 مليار عبوة بلاستيكية يستخدمها المستهلك مرة واحدة ويرميها بعد ذلك.

مؤخراً صرحت جيمس كوينسي الرئيس التنفيذي بأن كوكاكولا ترغب في جمع و إعادة تدوير 100% من مخلفاتها من قارورات منتجات شركتها بحلول عام 2030 .

ولكن ما هو تكوين قارورة كوكاكولا الكيميائي؟؟

تُصنع هذه العبوة البلاستيكية من البولي إيثيلين تيترافيثاليت (PET) و هي مادة مرنة و قوية يُمكن إعادة تدويرها بسهولة غالباً إلى أنسجة لصناعة الملابس أو للتعبئة مرة أخرى ، و طبقاً لنتيجة أبحاث جامعة جوته بفرانكفورت أن الفيثاليت الموجود بهذه المادة يتفاعل مع السائل الموجود بالعبوة لينتج منتج كيميائي آخر ملئ بهرمون الإستروجين الذي يدخل جسم الإنسان مما له خطورة على صحة البشر، كما أن هذه المادة البلاستيكية تحرر أحد أنواع الفينول المسبب للسرطان و المسبب أيضاً  للعقم وتدمير خلايا مخ الأجنة.

 المراجع:
1- CNBC

3- كوكاكولا

4- ncbi

5-abc

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *